يوتيوب وسياساته للحد من خطاب الكراهية

يوتيوب وسياساته للحد من خطاب الكراهية

يعد خطاب الكراهية أمراَ مرفوضا ً تماماً عبر منصة يوتيوب .. و بناءً عليه فإن يوتيوب يقوم بإزالة أي محتوى يعمل على نشر العنف أو يتسبب بأي شكل من أشكال الأذى سواء كان على مستوى الأفراد أو على مستوى الجماعات أو في حال المساس بأي عنوان من العناوين التالية :

العمر ، الطبقة الاجتماعية ، الاحتياجات الخاصة ، العرق ، الهوية الجنسية ، جنسيات الدول المختلفة ، الأصول ، حالات الهجرة والمهاجرين ، الدين ، النوع ، الميول الجنسية ، ضحايا الحوادث والكوارث الكبرى وذويهم ، والمحاربين القدماء..

في حال عثورك على محتوىَ يضم عنواناَ من العناوين السابقة فكل ما عليك هو الإبلاغ عنه عبر وسائل الإبلاغ المعتمدة .. أما في حال العثور على قناة كاملة وأردت الإبلاغ عنها ككل فالإبلاغ عن القناة يتم من خلال ” أداة إعداد التقارير”

كيف يمكن أن نساهم في تطبيق هذه السياسات ؟

لا تقم بنشر أي محتوى على يوتيوب تعتقد أنه يضم واحدة أو أكثر من العناوين الرئيسية التي تم ذكرها سابقاً إضافة إلى الحرص على عدم نشر ما يمكن وصفه بأنه تشجيع على العنف ضد الأفراد أو المجموعات..

إن سياسة يوتيوب تعتبر هذه المنشورات نوعاً من أنواع التهديد وتتعامل معه على أنه تهديد حقيقي مع التنويه إلى أنها ترفض كافة أشكال التهديد على المنصة وتحاول منعه بشتى الوسائل..

من الأمثلة على خطاب الكراهية :

  • أنا سعيد لأن – هذا الحدث العنيف – قد حصل .. إنهم يستحقون ما أصابهم “مع الإشارة إلى فئة محددة بعينها “
  • توجيه صفات سيئة لفئة معينة كتشبيههم بالحيوانات على سبيل المثال..

ما الذي يحصل عند عثور يوتيوب على محتوى مخالف ؟

  • يقوم يوتيوب بإزالة المحتوى وإرسال بريد إلكتروني لاطلاع صاحب القناة على الخطأ الذي ارتكبه..
  • بعد التنبيه الأول يتم إرسال ثلاث مخالفات في حال تكرر وجود المحتوى المخالف لسياسات يوتيوب لتكون النتيجة بعد المخالفة الثالثة إغلاق القناة..

ما الذي يحصل عند عثور يوتيوب على محتوى يقترب من كونه مخالفاَ؟

في هذه الحالة المحتوى ليس مخالفاَ لسياسات يوتيوب بشكل واضح..لذا يقوم يوتيوب بتقييد بعض الميزات الخاصة بالمحتوى مثل التعليقات أو الفيديوهات المقترحة عنه دون حذفه أو إزالته من المنصة..

هل تجدون هذه الخطوات عادلة وكافية لتحقيق مساعي يوتيوب لمنصة خالية من خطابات العنف أم أن لديكم مقترحات أخرى لتحقيق هذه الغاية.. شاركونا .

0 Shares:
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You May Also Like