فيسبوك يحارب التلاعب على منصته

فيسبوك يحارب التلاعب على منصته

أعلن فيسبوك عن قيامه بإجراء مجموعة من السياسات التي تهدف أولاً وأخيراً إلى حماية المنصة من أي تلاعب و إثرائها بمحتوى صحيح لا تزييف فيه ولا تضليل.

وفي التفصيل فقد صرح فيسبوك أنه وفي كل يوم يقوم الناس بمشاركة الملايين من الصور والفيديوهات.. هذا المحتوى قد يتم التلاعب به لأسباب إيجابية كتعديل صورة من خلال الفوتوشوب أو تعديل صوت الفيديو ليكون أكثر وضوحاً .. وهذا مما لا يشكل بالطبع أي مشكلة.

المشكلة تبدأ عندما يتم استخدام الذكاء الصناعي من أجل عملية ممنهجة من التضليل والتزييف والتي قد تصل إلى قلب الحقائق والتي يُطلق عليها “التزييف العميق”.. ورغم أنّ هذه الفيديوهات لا تزال قليلة نسبياً على شبكة الانترنت إلا أن وجودها يعد تحدٍ حقيقي لصناع الميديا والإعلام مما دفع فيسبوك لأخذ خطوة استباقية حول هذا الموضوع.

لذا بدأ فيسبوك بنوع من الشراكة والتعاون مع أكاديميين وحكومات وصناعيين لكشف هذه الفيديوهات والذين يقفون خلفها وتمت الاستعانة بخمسين خبيراً في مجالات تقنية، قانونية، إعلامية وأكاديمية لصياغة سياسة فيسبوك تجاه فيديوهات التضليل الإعلامي والتزييف العميق وتم إقرار توصيفٍ لهذا النوع يتضمن شرطين:

  • إذا تم تعديلها أو توليفها بطرق غير واضحة للشخص العادي أو إذا تسببت بجعل الشخص يعتقد أن الفيديو يضم كلمات ليست موجودة فيه
  • إذا تم التلاعب في الفيديو من خلال الدمج وإعادة الترتيب بحيث تبدو وكأنها حقيقية.

هذه السياسات لا تشمل بالتأكيد الفيديوهات التي يتم تعديلها بهدف التقليد أو صنع محتوى كوميدي إنما تخص المحتوى الذي قد يؤدي تعديله إلى تغيير في الحقائق..

كما أن فيسبوك لا يزال ملتزماَ بإزالة أي محتوىَ ينتهك قوانينه بما في ذلك خطابات الكراهية، قمع الناخبين، التنمرعن طريق الصور .

ما الاجراء الذي يتم اتخاذه تجاه المحتوى ؟

  • الفيديوهات التي لا تحتاج إلى إزالة ستبقى مؤهلة للمراجعة من قبل المدققين التابعين لجهات خارجية والتي تضم 50 شريكاً بأربعين لغة حية حول العالم
  • الفيديوهات التي تضم شيئاً من التزييف العميق وسواء بشكل كلي أو جزئي فسيتم الحد من انتشارها ضمن “الأخبار الجديدة ” إضافة إلى منع الاعلانات عنها وتحذير كل من يقوم بإعادة نشرها..

لماذا لا يتم حذف هذه الفيديوهات ؟

  • إن إزالة هذه الفيديوهات من فيسبوك لا يعني إزالتها من الشبكة العنكبوتية لذا فإن إبقاءها مع الإشارة إليها سيساهم في صنع نوع من الوعي لمساعدة الناس أكثر في الوصول إلى المعلومة الصحيحة.

إضافة إلى كل ما سبق فإن فيسبوك يسعى للوصول إلى من يقف خلف هذه الصناعة ومحاسبتهم والعمل على كشفهم .

وكتتويج لهذا المجهود فقد أعلن فيسبوك عن شراكة مع “رويترز” أكبر وكالة أنباء عالمية لمساعدة غرف الأخبار حول العالم لاكتشاف التزييف العميق والميديا المضللة من خلال دورات مجانية عبر الانترنت إضافة إلى دعم غرف الأخبار التي تقوم بالتدقيق بالصور والفيديوهات ومحتواها بشكل كبير..

خطوة كبيرة يقوم بها فيسبوك وفي غاية الأهمية ليقوم بدور صحيح بوصفه منصة كبرى .. ما رأيكم ؟

 

فريق شبكة وطن

معاً نحقق المستحيل

0 Shares:
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You May Also Like